الرئيسية / متفرقات / 9 أسرار قرر فنيّو السيارات أن يبوحوا بها أخيراً حتى لا يخدعك الميكانيكي ويستنزف أموالك

9 أسرار قرر فنيّو السيارات أن يبوحوا بها أخيراً حتى لا يخدعك الميكانيكي ويستنزف أموالك

سواء كنت تمتلك سيارة منذ سنوات أو كنت تعلمت للتو كيفية القيادة، فأعلم أن للسيارة خبايا وأسرار كثيرة، وللأسف لا يشاركها فنيّو السيارات مع السائقين عادة. ولكننا اليوم جئنا إليكم بقائمة مُكوّنة من 9 نصائح وأسرار يشاركها معنا محترفو القيادة،

والتي يجب أن تعرفها لتصبح مستعداً للقيادة باحترافية ولتتعامل مع مشاكل السيارة، وحتى لا تقع ضحية لغش بعض متخصصو الصيانة!

1. استبدال بطارية السيارة بواحدة جديدة لا يجب أن يكون أول خيار بالنسبة لك

بعد فترة من استخدام السيارة، تبدأ في مواجهة مشاكل تخص بطارية السيارة. ولكن في هذه الحالة لا تُفكر في تغيير البطارية كأول حل، لأنه ربما تكمن المشكلة في أسلاك البطارية وليست البطارية نفسها، والتي ربما تكون قد تآكلت. وإحدى الحيل التي يمكن أن يستخدمها المحترفون لإصلاح ذلك هو سكب المياه الغازية مثل الكولا على الأسلاك، حيث تساعد هذه الحيلة في محاربة التآكل. وربما ليست المشكلة في الأسلاك، ولكن ربما تحتاج البطارية لإعادة الشحن فقط. أما إذا كانت تحتاج إلى الاستبدال لا محال، فتأكد من شراء واحدة جديدة لأن البطاريات تتحلل بمرور الوقت.

2. متى يجب تغيير الزيت؟

قد تعتقد أنه يجب عليك تغيير زيت السيارة بعد القيادة لـ 3000 ميل، ولكن للخبراء رأي مختلف، حيث يقترح الخبراء أن تنتظر حتى الوصول لـ 7500 ميلاً. ولكن بعض المحترفين يدّعون أنه يُمكنك الانتظار حتى حوالي 10000 ميلاً بكل أمان! فعندما يتعلق الأمر بالتحقق من زيت السيارة، فالأفضل التأكد من عدم تبخره بدلاً من التحقق من اتساخه ، حيث عادة ما يتبخر الزيت في السيارات الحديثة على أي حال.

3. تأكد من عدم وجود صدأ على تيل الفرامل

قد يصدر صوت صرير عند الضغط على مكبح الفرامل، وهذا لا يعني على الإطلاق ضرورة استبدال تيل الفرامل. ففي كثير من الأحيان، قد يتجمع الصدأ على تيل الفرامل، وفي هذه الحالة فإن إزالة الصدأ تحل المشكلة سواء بتنظيفه بالفرشاة أو بالكشط. وبشكل عام، لا يحتاج تيل الفرامل إلى الاستبدال حتى يتآكل بنسبة 90٪، ولكن بالطبع بعد استشارة المتخصصين.

4. لا تنخدع في عمليات الفحص المجاني للسيارة

الميكانيكي كأي شخص آخر ربما لا يهتم لأمرك، بل كل ما يصوّب تركيزه نحوه هو كيف يجني المال منك. وبناءً على هذا، فقد يختلق بعض المشاكل في السيارة، ويعطي للأمر قدر وأهمية غير حقيقية. وللأسف يحدث هذا في كثير من الأحيان في الفحص المجاني، فهو بمثابة طُعم لك لتأتي بسيارتك إليهم ويبدءون بإغراقك بالطلبات. ولحسن الحظ، هناك بعض العلامات التي يجب البحث عنها للتأكد من مصداقية من يقف أمامك.

فعلى سبيل المثال، إذا ادّعوا أن جزءاً ما يحتاج إلى الاستبدال، فالميكانيكي الموثوق فيه، سيشرح لك سبب عدم إمكانية إصلاحه، وما هي البدائل المتوفرة أمامك. أما الميكانيكي الجشع، فسيبدأ بإضافة القطع إلى فاتورتك! ليس هذا فقط، بل قد يزعم أن المشكلة معقدة للغاية بحيث لا يمكن شرحها، فهم في الحقيقة يخلقون لديك تصور بأنه شيء خطير ويجب أن تنساق وراءهم. وفي جميع الأحوال حاول دائماً الحصول على رأي ثانٍ للمقارنة والتأكد من ضرورة اتخاذ إجراء بعينه.

5. كيف يُمكنك التأكد من تدوير الإطارات بحيلة بسيطة

يلجأ بعض الأشخاص لتدوير الإطارات، والتي تعني تغيير مواقع الإطارات الأربعة لأغراض عدة، منها إطالة عُمر الإطارات أو لتحسين استهلاك الوقود ولتحسين الثبات أثناء القيادة. ولكن العديد من المتخصصين لا يعتقدون أن تدوير الإطارات يساعد على تحسين السرعة. وأياً كان السبب الذي اضطرك لتدوير الإطارات لدى الميكانيكي، فيُمكنك تمييز كل واحدة منها بالطباشير للتأكد من تدويرها بالفعل وأنه لم يخدعك!

6. لا تخف من مؤشر فحص المحرك

ظهور مؤشر فحص المحرك على لوحة القيادة، يُعد أمراً مهماً لاحتمالية وجود عطل ما في المحرك، ولكن لا داعي للقلق، لأن السبب الأكثر شيوعاً لظهور هذا الضوء هو عدم تثبيت غطاء الوقود جيداً بما يكفي، مما يتسبب في دخول الأكسجين عبر خط الوقود. كما أن ما يظهر على لوحة القيادة يعتمد غالباً على تصميم السيارة أو مشكلات البرمجة بدلاً من المشكلات الفعلية في السيارة. ولكن لا تعتمد على هذا كثيراً حيث يجب أن تتحقق من الأمر في كل مرة وتعرف ما هو سبب ظهور هذا الضوء.

7. ربما لا تحتاج إلى أية إضافات خاصة لتحسين سيارتك

تجد في بعض الأحيان أن الميكانيكي يقترح عليك شراء بعض الإضافات الخاصة، سواء بالمحرك نفسه أو بخزان الغاز أو حتى بناقل الحركة للمساعدة في تحسين أداء سيارتك. ولكن من الناحية الواقعية، توجد جميع المواد والإضافات التي تحتاجها سيارتك بالفعل في البنزين وزيت المحرك. والشيء المهم الذي يجب تذكره هنا هو مجرد التحقق من مستوى الزيت وتغيره بانتظام.

8. قد تساعد دورات القيادة الافتراضية عبر الإنترنت في تحسين مستوى قيادتك

توفر بعض الدول دورات قيادة افتراضية عبر الإنترنت، وهي أشبه بمحاكاة الطريق وكأنك تقود سيارة بالفعل، ولكن بشكل افتراضي. ويكون لمثل هذه الدورات فوائد عديدة منها توفير المال لتأمين السيارة، وكذلك الحصول على نقاط لسجل القيادة الخاص بك، وإبقائك على اطلاع دائم على قوانين القيادة.

9. تجنب السرعة أثناء القيادة

ما لم تكن من متسابقي سباقات الشوارع كما في أفلام الأكشن الهوليودية، فيجب ألا تتجاوز حدود السرعة مطلقاً أثناء القيادة. فللسرعة عواقبها، إما بالوقوع تحت طائلة المخالفات والغرامات والتي قد تُكلفك المال، أو حتى إقحامك في حادث سير لا قدَّر الله! والمدهش هو أنه ببعض العمليات الحسابية البسيطة، تجد أن السرعة تساعد فقط في الرحلات الطويلة!! فبخلاف إشارات المرور والازدحام، يجب عليك تجاوز الحد الأقصى للسرعة لتحقيق نفس الزيادة المضطردة. على سبيل المثال إذا كان الحد الأقصى للسرعة هو 35 ميلاً في الساعة وكنت تسير بسرعة 45 ميلاً في الساعة، فأنت تسافر أسرع بنسبة 30٪ من الحد الأقصى للسرعة. أما إذا كان حد السرعة 65 ميلاً في الساعة وأنت تسير بـ 75 ميلاً في الساعة، فهذا يعني زيادة بنسبة 15٪ فقط.

هل لديك أسرار ونصائح أخرى لا يعلمها الكثيرين وتودّ مشاركتها معنا؟ لا تردد في مشاركتنا إياها في التعليقات 🙂