الرئيسية / متفرقات / اعتنت بأخيها الرضيع لمدة ثلاثة أيام بجانب جثث والديهما المتحللة

اعتنت بأخيها الرضيع لمدة ثلاثة أيام بجانب جثث والديهما المتحللة

لوحدهما في البيت وفي ظل غياب أي شخص بالغ لرعايتهما أو مواساتهما، كان على الطفلين الصغيرين إعالة أنفسهم والصمود لفترة طويلة بعد وفاة والديهما بشكل مأساوي.

استغرق الأمر ثلاثة أيام كاملة ليكتشف الجيران والعائلة أن الطفلة البالغة من العمر 5 سنوات وشقيقها البالغ من العمر عاما واحدا صامدان بمفردهما في المنزل بدون أكل، بينما كانت جثث والديهما المتحللة ملقاة على فراشهما أمام مرأى الصغيرين. 

خلال تلك الأيام الثلاثة المروعة، كانت الفتاة الصغيرة تعتني بشقيقها الرضيع وكانا ينامان بجوار جثتي والديهما المسودتين، ألكسندر ياكونين 30 عاما وزوجته فيكتوريا البالغة من العمر 25 عامًا الذين فارقا الحياة بعد إصابتهما بتسمم غذائي. 

عندما انقطعت أخبار ألكساندر وفيكتوريا عن أفراد عائلتيهما لمدة ثلاثة أيام، بدأ يتسرب إليهم القلق والشك شيئا فشيئا، فمن غير المعتاد أن يغيب الزوجان عن أي تجمع عائلي دون الإعتذار عن ذلك مسبقا. 

اتصل الأقارب بمنزل الزوجين في لينينغراد بروسيا، فالتقطت الفتاة الصغيرة سماعة الهاتف وأخبرت عمتها ناتاليا باكولينا أن والديها نائمين لكن لون بشرتهم بدأ يتحول للأسود بالكامل الشيء الذي أثار رعبها ودفعها للتوجه إلى شقة الزوجين بسرعة. 

فتحت الفتاة الصغيرة الباب لعمتها ثم أسرعت ناتاليا البالغة من العمر 36 عامًا إلى الداخل لتعثر على جثة أخيها وزوجته المتحللتين في مشهد مروع كان يعيش عليه الصغيرين لمدة ثلاثة أيام، فاستدعت الشرطة والطوارئ على وجه السرعة. 

كشفت الفتاة البالغة من العمر خمس سنوات أنها هي التي كانت تعتني بأخيها الصغير ظنا منها أن والديها كانا نائمين لفترة طويلة. 

بعد ثلاثة أيام مرعبة اضطرت فيها الطفلة الصغيرة من رعاية نفسها والإعتناء بأخيها في ظروف مروعة، خرج الصغيرين من الشقة أخيرا في حالة لابأس بها وتوجها إلى بيت جدهما والد ألكساندر الذي قرر الإعتناء بهما. 

لا يزال التحقيق مستمرا للكشف عن سبب وفاة ألكساندر عامل محطة الغاز وزوجته، ومع ذلك  يشتبه في أن الزوجين أصيبا بحالة شديدة من التسمم الغذائي، فقبل يوم واحد من وفاة الزوجين، قامت جدة ألكساندر بمنحه جرة من المخللات محلية الصنع وهي الجرة نفسها التي عثر عليها المحققون مفتوحة في مطبخ الزوجين. 

يُشتبه في أن مادة توكسين البوتولينوم أدت إلى الوفاة المبكرة للزوجين الصغيرين لأن هذا السم يمكن أن يصيب ضحيته بالشلل وفي أسوأ السيناريوهات يمكن أن يؤدي أيضًا إلى فشل الجهاز التنفسي والتسبب في الوفاة.