الرئيسية / الصحة / دراسة مخيفة حول “الناجين” من كورونا.. مهدَّدون بالإصابة بأمراض عقلية واضطرابات الدماغ

دراسة مخيفة حول “الناجين” من كورونا.. مهدَّدون بالإصابة بأمراض عقلية واضطرابات الدماغ

نشرت دراسة تحليلية أمريكية أن واحداً من بين كل ثمانية أشخاص أصيبوا بكوفيد-19 يجري تشخيصه بمرض عصبي أو نفسي لأول مرة له خلال ستة أشهر من الإصابة بكورونا، ما يعكس مدى ضرر الفيروس على الصحة العقلية واضطرابات الدماغ التي لا يمكن تجاهلها، وذلك حسب ما أكدته صحيفة The Guardian البريطانية، اليوم الثلاثاء، في تحليل أخذ في الحسبان عوامل الخطر المعروفة مثل السن والجنس والعرق والظروف العقلية والنفسية الأساسية والحرمان الاقتصادي والاجتماعي.

وحسب تقرير للصحيفة، فإن هذا التحليل الذي لم يخضع بعد لمراجعة النظراء، وجد أن تلك الأرقام ارتفعت إلى واحد من كل ثلاثة عندما تتضمن الأعداد مرضى لديهم تاريخ في المرض العصبي أو النفسي.

اكتشف التحليل أيضاً أن واحداً من بين كل تسعة مرضى جرى تشخيصهم أيضاً بأشياء مثل الاكتئاب أو السكتة الدماغية، بالرغم من عدم الذهاب إلى المستشفى عند إصابتهم بكوفيد-19، الأمر الذي كان مفاجئاً.

كما أوضحت البيانات التي أضيفت إلى الأبحاث السابقة أن واحداً من بين كل خمسة أشخاص أصيبوا بكوفيد-19 جرى تشخيصهم باضطرابات نفسية خلال ثلاثة أشهر من الإصابة بالفيروس.

في التحليل الأخير وجد الباحثون أن معظم التشخيصات كانت شائعة بعد الإصابة بكوفيد-19، أكثر من الإنفلونزا أو أي إصابات أخرى في الجهاز التنفسي، بما فيها السكتة الدماغية والنزيف الحاد في الجمجمة أو الدماغ، والخرف والاضطرابات النفسية.

فيما لا تزال الأبحاث غير قادرة على تحديد إلى متى قد تستمر تلك الحالات بعد تشخيصها.

مع أن الدراسة لا تثبت أن كوفيد-19 هو السبب المباشر في هذه الحالات، فقد أشار البحث إلى أن الفيروس يمكن أن يؤثر على الدماغ والجهاز العصبي المركزي.

تجدر الإشارة إلى أن النتائج ستساعد في توجيه الباحثين إلى الاتجاه الذي تتطلب فيه المضاعفات النفسية والعصبية المزيد من الدراسة الدقيقة