الرئيسية / متفرقات / أب مصاب بمتلازمة داون رزق بطفل فرباه ودعمه حتى صار طبيبا .. واليوم الإبن فخور بوالده

أب مصاب بمتلازمة داون رزق بطفل فرباه ودعمه حتى صار طبيبا .. واليوم الإبن فخور بوالده

قد  يكون الإنترنت مليئا بالقصص المرعبة والمحزنة ولكن يحدث أن تحصل بين الفينة والأخرى على فرصة لقراءة أو مشاهدة شيء يجعلك ممتنًا.

وهذه واحدة من تلك اللحظات التي تغمر قلبك بالسعادة، فبعد سماع قصة هذا الطالب السوري حول والده لا يمكن إلا أن تبتسم.

حيث شرح صدر عيسى وهو طالب في كلية طب الأسنان في سوريا، العلاقة التي تربطه بوالده المصاب بمتلازمة داون.

حيث قال إن والده المسمى جاد غمره بالحب والحنان منذ يوم ولادته، وقد بذل قصارى جهده ليجعل طفولته ممتعة وعادية كبقية الأطفال.

كان جاد أحد أعمدة مجتمعه، وعلى الرغم من الصعوبات التي كانت تواجه ومعاناته مع مضاعفات متلازمة داون فإنه لم يستسلم أبدا أو يقصر من دوره كأب.

كما أخبر عيسى الجمعية السورية للتنمية الإجتماعية أنه لا يخجل من والده أبدا، بل على العكس تماما فهو فخور به.

في الواقع الأب والابن يشتركان في رابطة قوية على مدار سنوات طويلة، فقد أوضح عيسى كيف يفتخر جاد بشكل لا يصدق أن ابنه طبيب

Voir cette publication sur Instagram

October is Down Syndrome awareness month. I have chosen some pictures that show us that it is nearly impossible to predict what anyone on this Earth is capable of doing no matter what situations he was born into. The upper left picture it's of my father when he was about three years old at that age the expectations about his future were not very high, maybe a peaceful life in the beautiful little town that he was born in but nothing more. The upper right picture is after almost 15 years he was about 18 years old and he had changed some of the earlier judgements about his capabilities because he had started working and had started his career in the local factory that he still works in until this day not so many people thought he could do this hard physical work but he has been doing it for more than 25 years now. The lower left picture was taken after six to seven years and as it's shown he had changed alot by that time, not many people thought that he could get married and even if he got married he wouldn't be able to be a father and until this day we find this outdated idea about fertility of people with DS even from the medical practitioners because the scientific researches about this topic are very little unfortunately and there's not much interest among the scientific society to such researches. Personally I have read six more stories of fathers with DS and many more about mothers with DS and I hope and wish for an international association to reach out to me to formally and scientifically document our case and we are 100% percent ready for it because until this day we can find the majority of people know very little about DS and the potentials of people with DS. The final picture is on the lower right and it's after about 42 years of the first picture and I think that it speaks for itself and shows how great and prosperous people with DS can be and that there's nothing impossible no matter how hard it seemed. Stay safe And have a wonderful Down Syndrome month 💙🌍💛 #savedownsyndrome #savedownsyndromeambassador #theluckyfew #nothingdownaboutit #dontscreenusout #downsyndromeawareness #downsyndromeawarenessmonth #syria

Une publication partagée par Sader Issa || صادر عيسى (@saderissa) le

من الممكن أن نرى عيناه تمتلئ بالفرح والرضا، كما لو أنه يقول نعم لدي متلازمة داون لكنني ربيت هذا الرجل وفعلت كل ما في وسعي لجعله طبيباً يساعد الآخرين.

من الواضح جدا أن جاد يحب عيسى مثل أي أب آخر، ووفقا للمتحدثين في المؤتمر الوطني لمتلازمة داون حول قصة عيسى الصدر،

فمن النادر فعلاً أن يكون لدى الرجال المصابين بمتلازمة داون أطفال.

وقالوا:

الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون يشبهون الأشخاص التقليديين أكثر مما يختلفون عنهم،

يستغرقون وقتًا أطول للتعلم عندما يكونون صغارًا، لكنهم يصلون للمعرفة، لديهم مشاعر وعواطف ويريدون أن يعاملوا باحترام فقط. 

فيديو القصة كاملة يحكيها صدر عيسى: