الرئيسية / الأخبار / أخبار وطنية / الإسرائيلي ألون بن دافيد: أشك في أن المسؤولين التونسيين قد ذرفوا دمعة واحدة على الزواري

الإسرائيلي ألون بن دافيد: أشك في أن المسؤولين التونسيين قد ذرفوا دمعة واحدة على الزواري




قال المعلق العسكري لقناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة، ألون بن دافيد، في تحقيق مطوّل نشرته صحيفة “معاريف”الصهيونية, أن الصحفية المزيفة التي أجرت مع الزواري عدة لقاءات صحفية, كانت الطعم الذي قدمه الموساد من أجل إستدراج طيار حماس.

 وأضاف بن دافيد, في ذات التصريح أن الصحفية المزيفة التي كانت تحمل جواز سفر أجنبي وبطاقة صحفية، عندما تأكدت من اطمئنان الزواري إليها؛ أرسلت إليه في اللقاء الأخير الذي كان يُفترض أن تجريه معه، اثنين من أعضاء فرقة الاغتيال في الموساد، التي تعرف باسم “كيدون”، لتصفيته، بعد أن كانت هي قد غادرت تونس بالفعل.

وأوضح بن دافيد، أن جميع عمليات الاغتيال التي ينفذها الموساد تتم بعد أن يتأكد أعضاء وحدة الاغتيال أن “الطُعم” قد غادر بالفعل حدود الدولة، التي ستتم فيها التصفية.

واعتبر بن دافيد أن اغتيال الزواري، يدلل على أن إسرائيل بإمكانها أن تفعل ما يحلو لها في المنطقة.

وتوقع بن دافيد أن يدفع “نجاح” عملية الاغتيال، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى إقرار المزيد من العمليات في المستقبل، “في مناطق أكثر تعقيدا من تونس”.

وشكك بن دافيد بمواقف السلطات التونسية من عملية الاغتيال، قائلا: “أشك في أن المسؤولين التونسيين قد ذرفوا دمعة واحدة على الزواري، بعد أن أعلنت حركة حماس أنه يعمل لصالحها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*