الرئيسية / الأخبار / أخبار عالمية / غزة.. إطلاق اسم “محمد الزواري” على أحد شوارع رفح تخليدًا له

غزة.. إطلاق اسم “محمد الزواري” على أحد شوارع رفح تخليدًا له




قرّرت بلدية رفح في قطاع غزة، إطلاق اسم المهندس التونسي محمد الزواري الذي تمّ اغتياله حديثًا، على أحد شوارعها الرئيسية، تخليدًا لذكراه.

ويعّد الزواري أحد قادة “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” الذين أشرفوا على مشروع طائرات “أبابيل” القسامية، “والتي كان لها دور بارز في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، عام 2014، بحسب ما أعلنت عنه الكتائب.
وقال رئيس البلدية صبحي رضوان لـ “قدس برس”، “نحن قررنا كبلدية رفح أن نطلق اسم الشهيد محمد الزواري على أحد شوارع المدينة وذلك تخليدًا لهذا الشهيد الذي قدم لفلسطين والمقاومة وتأكيدًا على عمقنا العربي والإسلامي”.

وأضاف “القضية الفلسطينية لها عمقها العربي والإسلامي، ومن يقدم لفلسطين ففلسطين لن تنساه، وهذه لفتة متواضعة من بلدية رفح تجاه هذا الشهيد البطل”.

وأشار إلى أن هذا الشارع حيوي يفصل ما بين “الحي السعودي” و”حي مساكن الأمم المتحدة” غرب مدينة رفح (جنوب قطاع غزة)، موضحا أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد احتفالية رسمية للإعلان عن تسمية شارع “الزواري”، يتخلّلها إقامة نصب تذكاري للشهيد.

وفي السياق ذاته، أسدلت حركة “حماس” صباح اليوم، الستار عن لوحة فنية كبيرة للشهيد الزواري في مفرق “السرايا” غرب مدينة غزة، والذي يعتبر من أكثر المفارق الحيوية في القطاع.

وتضمنت اللوحة صورة للشهيد الزواري ولقبه (المهندس التونسي القائد القسامي) مع العلمين التونسي والفلسطيني، وكذلك طائرات الاستطلاع التي صنعتها كتائب القسام، فيما عنونت اللوحة بعبارة “نم قرير العين تلاميذ سيواصلون المسير”.

ومحمد الزواري هو مهندس تونسي من مواليد 1967، عمل على مشروع تطوير طائرات بدون طيار وتصنيعها، ويعتبر مخترع أول طائرة من دون طيار في تونس، وطيّار سابق في شركة الخطوط الجوية التونسية، وتعاون مع المقاومة الفلسطينية.

ووقع اغتياله في مسقط رأسه مدينة “صفاقس” التونسية في 15 كانون أول/ ديسمبر الجاري، قبل أن تتبنّاه “كتائب القسّام” الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، كأحد عناصرها القيادية، وتوجّه الاتهامات لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي الـ “موساد” بالوقوف وراء عملية اغتياله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*