الرئيسية / الأخبار / أخبار وطنية / قائد السبسي : فتحت الحوار مع النهضة بعد نجاحي في إقناع الغنوشي بالتخلي عن الفكر الإخواني

قائد السبسي : فتحت الحوار مع النهضة بعد نجاحي في إقناع الغنوشي بالتخلي عن الفكر الإخواني




قال رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، إنه لم يكن ليفتح حوارا مع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة لولا إعلانه والحركة تخليهم عن الإخوان.

وأضاف قائد السبسي أنه نجح في أن يجعل الغنوشي يصرح علنا بأنه وحزبه تخلّيا عن جماعة الإخوان، ولا علاقة لهما بها، وأنهما مخلصان لإسلام القيروان، أي الإسلام التونسي، معتبرا أن الإخوان لا يريدون الجمهورية، بل يريدون الخلافة.

وشدّد في كتابه الصادر عن دار بلون الفرنسية للنشر تحت عنوان “تونس: الديمقراطية في بلاد الإسلام”، ونشر في صورة مقابلات صحفية، أن جماعة الإخوان المسلمين غير مؤهلين لإدارة الحكم، وأنهم “لا يريدون لتونس أن تكون جمهورية، وإنما يريدون الخلافة”، على حد قوله.

وبيّن رئيس الجمهورية أنه لو لا تصريح الغنوشي علنا بتخليه عن الإخوان وعدم وجود علاقة بين حركة النهضة وتلك الجماعة، ما كان بالإمكان التحاور مع الغنوشي وحركة النهضة.

وأفاد، حسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط، بأن “علاقة حركة نداء تونس التي يتزعمها ووصل إلى الحكم من خلالها وحركة النهضة هي علاقة تعايش وليس تحالفا”، معتبرا ذلك ذكاء في إدارة الحكم؛ مبينا أنّ “المعارضة الإسلامية هي أخطر من غيرها؛ لأن طبيعة الشعب مسلم، ما يجعله أرضا خصبة للبعض لاستغلاله”.

وأشار إلى أن حركة النهضة تسير في الاتجاه الصحيح، وأن عليها الذهاب إلى آخر مشوار تطورها، بمعنى الفصل بكل وضوح بين الدين والسياسة، وهي إلى حد الآن لم تتخلى عن الدعوي، بل نظمتها، بعبارة أخرى تركت خلطا في الأذهان، وعموما هناك تحول، لكنه تحول أملته الظروف.

وأكّد قائد السبسي أنه يفقه في القرآن الكريم، مثله مثل راشد الغنوشي، إن لم يكن أفضل منه، مؤكدا أنه ليس من المعقول أن يصل الإسلاميون إلى الحكم من داخل السجون مباشرة، قائلا: “لا يتمّ التهيّؤ من السجن لإدارة الحكم”.

وتابعا بقوله إن “هناك من يستغل كلمة الشريعة؛ من أجل السعي للسلطة، والشريعة ليست هي القرآن، وإنما استخدام للدين من أجل تحقيق أغراض سياسية من قبل أولئك الذين يسعون إلى السلطة وينوون فرض قواعد عيش بالإكراه، ونحن لا يمكننا أن نقبل بمثل هذا الانحدار”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*