الرئيسية / أخبار مدينة مساكن / زبير بية السبعة الحية … أسطورة كرة القدم التونسية
زبير بية
زبير بية

زبير بية السبعة الحية … أسطورة كرة القدم التونسية

من منا لايعرف زبير بية .. احد افضل اللاعبيين التونسيين على مر التاريخ

لاعب من كوكب اخر … هذ ماكان جل الفنيين يطلقوه على الساحر الفنان زبير بية

فزبير ليس مجرد لاعب كرة قدم تصفق له الجماهير طيلة 90 دقيقة .. بل كان مثال

يحتذى به في رفعة الاخلاق ويبقى زبير احد اهم اللاعبيين التونسيين والعرب على مر التاريخ

زبير بية الذي بدأ ممارسة كرة القدم عن سن ناهزت الـ10 سنوات لم يتخيل قط انه سيكون

بهذه الشهرة التي لم تتخطى حدودها المحلية لتصبح شهرة عالمية

زبير بية بدا ناشئا في فريق هلال مساكن لينتقل في اوائل التسعينات وتحديدا سنة 1991 الى النجم

الرياضي الساحلي اين ترعرع وتعلم اصول الكرة  بداية نجم جديد و بداية زوبة او السبعة حية التي سنتتبعها من الالف الى الياء  . أحرز مع فريق جوهرة الساحل على كاس الكونفدرالية الافريقية

انذاك سنة 1995 وبطولة تونس 1997 وكاس تونس 1996 ما ان برز في النجم حتى تفطن له المدرب الوطني انذاك انري كاسبارزاك الذي رسمه في تشكيلة النسور لسنوات عديدة

ولم يحالفه الحظ في الفوز بكاس امم

افريقيا مع المنتخب التونسي اذ اكتفى بالمرتبة الثانية وايضا فقد لقب البطولة العربية لفائدة النادي الافريقي سنة 1994

زبير بية السبعة الحية ... أسطورة كرة القدم التونسية

زبير بية السبعة الحية … أسطورة كرة القدم التونسية

بعد نجاحه في تونس و تم اختياره في مناسبتين كأفضل لاعب كرة فدم في تونس و ذلك سنة 1995 اثر الفوز بكأس الأتحاد الأفريقي و سنة 1996 اثر الفوز بالعروس التونسية أي الكأس

انتقل نجم الكرة التونسية الى بلاد الالمان وتحديدا لنادي فرايبورغ الالماني الذي عاش معه زبير بية افضل ايام حياته

عندما ارتقى بالفريق الالماني الى الدوري الممتاز ” البندسليغا ” ليخوض غمار كاس الاتحاد الاوروبي

ويعتبر زبير بية من افضل اللاعبين المارين بفرايبورغ وخير دليل انه اللاعب التونسي الوحيد الذي اخذ شارة

القيادة في فريقa اوروبي

بعض المشاكل حدثت بين زبير بية والمدرب الالماني عجلت بخروج زبير بعد 4 سنوات زاهية قضاها بالفريق الالماني

لينتقل الى بشيكتاس التركي سنة 2001 وفقد لقبي كاس تركيا وكاس الاتحاد الاوروبي في اقل من اسبوع

لتنتهي هذه المغامرة التركية ويتحول الى العربي القطري ولم يمكث سوى 6 اشهر في الخليج العربي ليعود للنجم

الرياضي الساحلي الذي كان في حاجة ماسة لخدمات الفنان زبير بية .. فقاد الفريق للفوز بكاس الكؤوس الافريقية

والوصول الى نهائي كاس رابطة ابطال افريقيا قبل ان يعود الى مهده الاصلي هلال مساكن لتعيش مدينة مساكن

على وقع احتفالات وصول فريقها لاول مرة الى الدور النصف النهائي لكاس تونس 2006 والصعود الى

دوري الدرجة الثانية المحترفة ليقود الهلال الى المجد …

لينهي زبير بية مشواره الكروي الحافل بمحطة اخيرة استقرت بمدينة مساكن ليفسح المجال لمشواره كمحلل فني

في اقوى الشبكات العربية ليصبح من افضل المحللين التونسيين والعرب

ورغم ابتعاد زبير عن الملاعب التونسية الا ان الجماهير التونسية لازالت عاشقة لمعبود الجماهير التونسية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*